الحماية الرئاسية: قوة ضاربة تشكلت في ظروف استثنائية على أسس علمية منظمة
الرئيس هادي .. واحد من الرجال العظام الذين صدقوا
22:59 2018-05-18

محمد سالم بارمادة

 

 

إذا ما افتخرت الأممُ برجالِها الكبارِ العظام عامة واليمانيون خاصة , فأنَ الأولى بالفخرِ والاعتزاز هو الرئيس القائد عبدربه منصور هادي , كيف لا !! وهو الذي تحمل وصبر عندما انقلب الانقلابيون الحوثيون الإيرانيون على شرعيته الدستورية بقوة السلاح , وحولوا الدولة من دولة رعاية إلى دولة جباية .. كيف لا نفتخر ونعتز بهذا القائد العظيم الذي آمن منذ اللحظات الأولى للانقلاب إن المشوار طويل ولن يكون سهلاً لكنه أمتلك الصورة والنظرة الواضحة لقيادة اليمن وإدارتها متشبثاً بإيمانه بوطنه وبشعبه وجيشه الوطني الحديث التكوين والوصول باليمن إلى بر الأمان وجعلها رقماً صعباً في المعادلة  الإقليمية والدولية .. كيف لا يكون فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من الرجال الكبار والعظام وهو الذي صمد في وجه الانقلابيون ووقف بالمرصاد لهم ولكل الخونة , ولم يفرط بسيادة الوطن لتستبيحه عصابات الفيد والقتل والدمار وتسلمه للمد الفارسي , وضل متمسك بالثوابت الوطنية والشرعية اليمنية, وقرر فخامته الصبر والثبات وعدم الرضوخ لأي ضغوط أو أملاءات .

كيف لا يكون فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي واحد من الرجال العظام الذين صدقوا وهو الذي صبر وتحمل وبحكمة لا تعرف اليأس استطاع تطهير وتنظيف اغلب محافظات اليمن من الانقلابيين, وتوالت انتصارات الجيش الوطني في أكثر من موقع ومديرية ومحافظة والتي لم تكن لتتحقق لو لا قيادته الحكيمة ورجاحة عقله ورؤيته السياسية التي تميزت بالحكمة والصبر وبعد النظر .

فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي واحد من الرجال العظام الذين صدقوا لأنه انتفض لعزة وإباء وعنفوان وشموخ كل اليمنيون من صعده حتى المهرة .. نعم أقولها بكل فخر واعتزاز , لقد انتفض من اجل الحرية والكرامة الوطنية لكل أبناء الشعب اليمني دون استثناء .. انتفض ضد إرهاب جماعة باغية طاغية قاتلة فئوية مناطقية.. انتفض لطرد عملاء إيران في اليمن وجزيرة العرب ..

كيف لا يكون فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي واحد من الرجال الكبار العظام والوطن يجري بداخله مجرى الدم بالشرايين ... كيف لا يكون فخامة الرئيس هادي من الرجال العظام الذين صدقوا وهو الذي ألفنا معه حياة الحرية والكرامة والعزة ولم يرضى لنا بحياة الذل والمهانة ولم يبع لنا الوهم مثل ما يفعل زعماء الغفلة هذه الأيام بل انتهج المصارحة والشفافية كمنهج حكيم سار عليه منذ اللحظات الأولى لانقلاب الانقلابيين الإرهابيين الحوثيين , ولم يبع لنا الوهم مثل ما يفعل زعماء الغفلة هذه الأيام , والله من وراء القصد .

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

 

 

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق